#شعر | عبدالعزيز سليمان الفدغوش: سهوم المظلوم

الأدب الشعبي

الآن 835 مشاهدات 0


"بحرب الوكاله يستغلّ النشايب
وفي زود ظلمه ماضيٍ له تجاريب"

هو الظلم طريق الظلام نحو  موئل المضرة  ومكمن التنكيل، لايستحق صاحبه إلا النبذ من المجتمع وصب اللعنات.

هنا الشاعر القدير عبدالعزيز الفدغوش في قصيدته  الجزلة - الوافية  يضرب مفاصل الظلم بكل أشكاله،  ويرى أن الظالم إن لم يتب ويرعوي جدير  بمغادرة الحياة . كي لايستمر في ممارسة  ظلمه وأخطائه  تجاه الآخرين :

ياهادم  اللذات وين انت  غايب
عن مستحب الظلم ومْحارب الطيب

شرّف وصبّ مْن النكد والمصايب
من فوق راس مجنّب الطيب تجنيب

صوت الطغا والغطرسه والمعايب
وجحود حق  ولايِعَرْف  المواجيب

سنقٍ  خدينٍ  للرخَم  والزلايب
سملّقٍ  هافي  قريّب  محاظيب

بالمجتمع  نذلٍ  وراعي  طلايب
ولا سرّ  داني  لابته  والاجانيب

مافاد  داره  بالعمل  والقرايب
وعن المراجل دوم يعطي تجانيب

بحرب الوكاله يستغلّ النشايب
وفي زود ظلمه ماضيٍ له تجاريب

مادْلَج على يمّة  خزام  الركايب
واسمه قرين الخبث والشك والريب

مانال درس الطيب من راس شايب
متْعودٍ ممشى الخطا بْسكة العيب

من شبّ حتى شاب و"فلان" خايب
يالله عسى  بالعز  ماله  مقاضيب

عسى الدني يمشي على غير طايب
ويشيب قلبه من قبل راسه يْشيب

ياموت  لاتترك  لعين  الصلايب
اللي مع اهل الطيب ماله مكاسيب

خل الردي يشوف منْك العجايب
ويجزى بْصنيعه زود ضرٍّ وتعذيب

عسى على  قبره ترَز   النصايب
بأمر الولي عالم خفا السر والغيب

يارب  ياجزل العطا  والوهايب
توجب بعزك دعوة القهر وتْصيب

تعليقات

اكتب تعليقك