هل تكون الكويت مقرا لقمة التعاون الإقليمي التي اقترحتها إيران ضمن مبادرة سلام سلمتها لدول الخليج عبر وسيط كويتي ؟

عربي و دولي

الآن - وكالات 633 مشاهدات 0


أكدت إيران، اليوم السبت، أن رئيسها حسن روحاني قد أرسل لقادة الدول الخليجية تفاصيل مبادرته للسلام، والتي كشفت طهران سابقا أنها تهدف لتعزيز الثقة مع دول الخليج وضمان أمن الملاحة.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في بيان، تناول إجابته على أسئلة الصحفيين، إن "الرئيس الإيراني أرسل خطابا لقادة دول مجلس التعاون الخليجي يحوي تفاصيل خطة هرمز للسلام، وطالبهم بالعمل معا لتنفيذها".

وصرح موسوي بأن الخطوة "تعكس جدية إيران وأهمية دول المنطقة في ضمان الاستقرار والأمن بمنطقة الخليج الفارسي".

كانت صحيفة الجريدة الكويتية، قد نقلت عن مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية، أن "إيران سلمت إلى مساعد وزير الخارجية الكويتية الرسائل الموقعة من الرئيس حسن روحاني إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، بسبب عدم وجود علاقات رسمية"، مؤكدا أن "طهران لم ترِد أن تسلمها عبر مكاتب رعاية المصالح".

وأوضح المصدر، أن "إيران تابعت الأمر عبر الوسائط الدبلوماسية ووجدت ردة فعل إيجابية من دول المنطقة في هذا المجال، خصوصا من ناحية تأمين الملاحة في مضيق هرمز وإحلال السلام بالمنطقة وحلحلة الخلافات مع الجيران"

واعتبر المصدر، أن "المشروع الإيراني يتضمن حل خلافات المنطقة عبر عقد مؤتمر قمة، يحتمل أن يكون في الكويت، ثم يتم التعاون بين دول الإقليم"، مؤكداً أن "لدى بعض الدول حساسية تجاه هذا المشروع، على أساس أنه يتضمن عدم تعاون أي دولة في المنطقة أمنيا أو عسكريا مع أي دولة أخرى تشكل تهديدا لباقي دول المنطقة"، لأن تلك الدول، وفقا للمصدر، مرتبطة بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة، وسيعني هذا المشروع تخليها عن علاقاتها الأمنية والعسكرية معها، وبالطبع فهذا مستبعد جدا، "ولكن ممكن التفاوض على صيغة لتخطي هذا البند في المفاوضات المستقبلية إذا ما حصلت".

تعليقات

اكتب تعليقك