#جريدة_الآن الله بالنور : نعم... كيف يجرؤ؟ - يكتب د. ناجي سعود الزيد

زاوية الكتاب

كتب ناجي سعود الزيد 406 مشاهدات 0


الجريدة:

صج اللي "اختشوا ماتوا"، على قولة إخوانا المصريين، فكيف يجرؤ شخص هارب من العدالة لفترة ست سنوات بتهم عديدة، منها الاستيلاء والتعدي على المال العام، و"منحاش" وقاعد في لندن محاط بحرس شخصي ليس خوفاً من الاعتداء أو سرقة أمواله، ولكن خوفاً من كويتي غيور و"متهور" في نفس الوقت يعتدي عليه من القهر لذهاب جزء من أمواله التي قدرتها الصحف بالتربح يما يتجاوز المليار؟...

نعم، كيف يجرؤ شخص مثل فهد الرجعان على مناشدة القضاء بالعدالة في قضية ضد السيدة عايشة الرشيد، لأنها، حسب ادعائه، أساءت إليه في "تويتر"؟... وها هي "العدالة" ترفض طعنه بحكم من محكمة الاستئناف.

من ينشد العدالة لنفسه، لماذا لا ينشدها للمواطنين والدولة، وذلك بالعودة للكويت والوقوف أمام محاكمها التي يعترف بعدالتها؟، وإلا لما قام بتوجيه تهمة للسيدة عايشة الرشيد، ويريد من نفس القضاء الذي هو هارب منه إنصافه منها، بينما التّهم الموجهة إليه أكبر بكثير، وبها إساءة للوطن ومواطنيه.

من ينشد العدالة يا أخ فهد فليطبّق ذلك على نفسه أولاً ويعود للكويت ليقف مدافعاً عن نفسه أمام محاكمها، ويثبت براءته أمام الشعب الكويتي، وسأكون أول مستقبليه!

تعليقات

اكتب تعليقك