اختلاسات "الصحة" جرس إنذار - يكتب فيحان العازمي

زاوية الكتاب

كتب فيحان العازمي 760 مشاهدات 0


طالعتنا إحدى الصحف في سابقة مثيرة بان نيابة الأموال العامة استعادت اختلاسات قد تمت سرقتها في وقت سابق في وزارة الصحة، هذا الإجراء يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن قضاءنا شامخ وقادر على استرجاع كل دينار تمت سرقته، بل إن قضاءنا قادر ايضاً على الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه سرقة المال العام حيث استعادت نيابة الأموال العامة مبالغ كبيرة قد تم تسهيل الحصول عليها عن طريق الرشوة من خلال مناقصة الادوية في وزارة الصحة في وقت سابق.
حيث حققت النيابة مع وكيل سابق في الوزارة ذاتها بتهمة الاهمال واخلت سبيله بكفالة 3000 دينار ليصبح ثالث المتهمين بعد المتهم الأول (صاحب شركة الادوية) والمتهمة الثانية (طبيبة ومسؤولة في الصحة) وهذان الأخيران أخلي سبيلهما بدفعهما الكفالة واعادة الاموال.
ان هذه الحادثة لاشك أنها تنذر بضرورة الرقابة الشديد على اوجه الصرف والمناقصات التي تجرى يومياً في الوزارة، فالاهمال في وزارة الصحة تعدى الخدمات التي يجب أن تقدم للمريض ومرتادي المستشفيات والمستوصفات التي تعاني يومياً من نقص واهمال وتردٍ من نقصان الادوية ونقص في الكوادر الطبية اللازمة لاجراء العمليات الدقيقة وأيضاً من طول طابور الانتظار الذي يعانيه المريض من أجل إجراء فحوصات ما أو عمليات مختلفة. والغريب ان لدينا كثرة في المستشفيات الأهلية الخاصة وفي المقابل هناك قصور شديد بالمستشفيات الحكومية فإين الضمان الصحي؟ وأين يذهب التأمين الصحي الخاص بالعمالة الوافدة.
إن وزارة الصحة ينصب عملها على الاهتمام بصحة المواطنين والوافدين على السواء وتقديم الدواء اللازم لمعالجة أمراضهم، لكن وبكل أسف لا تقوم وزارة الصحة بهذا الدور على أكمل وجه ويمكننا أن نتأكد من ذلك عند زيارة واحدة لاحد المستشفيات او المستوصفات.
فالخدمات التي يقدمها المستشفى للمرضى الذين هم في حكم الاشخاص العاجزين من توفير كراسي متحركة لكبار السن او للحالات الحرجة ليست كافية ويمكن ان تلاحظها عند اول زيارة لمستشفى، فكيف نبني مستشفيات على أحدث مستوى خارج الكويت ولا نحرص على تجهيز مستشفى داخلي باحدث التجهيزات فالمستشفيات عندنا مهملة وليس بها أقل الاحتياجات والتجهيزات التي تساعد وتعين المرضى.
ولذا ومن منطلق الحرص على بلدنا الحبيب وعلى صحة آبائنا وأمهاتنا واخواننا وابنائنا نناشد جميع المسؤولين القائمين على وزارة الصحة تعديل أوضاع المستشفيات والمتابعة المستمرة وتوفير ما يلزم من أدوية وكل ما يلزم لراحة المرضى وتجهيز كل مستشفى بالادوات والمعدات اللازمة أيضاً ضرورة الرقابة الشديدة على المال العام والحفاظ عليه فالوطن أمانة للجميع.
حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

تعليقات

اكتب تعليقك