العيبان: دعم البرامج التنموية الموجهة للشباب لتشجعيهم على الحوار البناء وقوة الكلمة

محليات وبرلمان

دعم مؤسسات الدولة وعلى رأسها جامعة الكويت لتنظيم مثل هذه البرامج

الآن - كونا 319 مشاهدات 0


أكد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد العيبان أهمية دعم البرامج التنموية الموجهة للشباب لتشجعيهم على الحوار البناء وقوة الكلمة لتنمية شخصياتهم والاستثمار بطاقاتهم لضمان جودة أدائهم عند الانتقال لميدان العمل.
جاء ذلك في تصريح صحفي للوزير العيبان اليوم الثلاثاء عقب رعايته وحضوره لملتقى (قوة الكلمة للمناظرات) الذي تنظمه جامعة الكويت بالتعاون مع الفريق الوطني للمناظرات الذي أقيم بمركز المؤتمرات بجامعة الكويت بحضور مدير الجامعة بالانابة الدكتور فايز الظفيري وعدد كبير من الاساتذة وطلبة الجامعات الكويتية.
وقال العيبان إن رعاية الدولة لمثل هذه الملتقيات تأتي لدعم مؤسسات الدولة وعلى رأسها جامعة الكويت لتنظيم مثل هذه البرامج وتشجيع الشباب على المشاركة بها نظرا لإسهاماتها المهمة بتنمية العقول الشبابية وتوسيع إدراكها لتجعل منهم شبابا ناضجا قولا وعملا.
وتقدم بعميق الشكر لجامعة الكويت ممثلة بعمادة شؤون الطلبة وللفريق الوطني للمناظرات على هذا التنظيم المميز للملتقى معربا عن تمنياته بنجاح الحلقات النقاشية وورش العمل التي تقام على مدى أيام الملتقى الثلاث.
من جانبه قال المدير العام للهيئة العامة للشباب بالتكليف مشعل السبيعي في تصريح مماثل إن الهيئة معنية بتعزيز المساحات أمام الشباب المبادر لتعزيز قدراتهم على البحث والدراسة وابداء الرأي وممارسة التفكير الناقد ما يعمل على صقل شخصياتهم القيادية.
ولفت السبيعي إلى أن عقد هذه الملتقيات في مجال المناظرات يؤكد اهتمام الدولة بالشباب والذي أثمر عن فوز الفريق الكويتي بالمركز الأول في البطولة الدولية السادسة لمناظرات المدارس باللغة العربية التي اختتمت قبل اسابيع في دولة قطر.
من جهته قال القائم بأعمال عميد شؤون الطلبة بجامعة الكويت الدكتور جاسم الحمدان في كلمته بافتتاح الملتقى إن تنظيم العمادة لهذا الملتقى الشبابي يعكس حرص الجامعة على دعم فئة الشباب وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم العلمية والمعرفية.
وذكر الحمدان أن هذه اللقاءات تتيح الفرصة للشباب من الطلبة وغيرهم للتعبير عن الرأي وتنمية احترام الرأي الآخر وتطوير مهارات الاستماع والتحليل والنقد إضافة إلى صقل مهارة التعبير وتجميع الأفكار وانتقائها وتنمية مهارات البحث والاطلاع من خلال تعلم أهم المعايير الأساسية لفن الحوار والمناظرة.
وأوضح أن ملتقى (قوة الكلمة) يتضمن برنامجا متكامل ما بين ورش تدريبية ومعرفية وحلقة حوارية ومناظرة جماهيرية ومعرضا للأندية المهنية والجامعات مشيدا بالمشاركة المميزة من عدد من مؤسسات الدولة بالملتقى وكذلك الاقبال الشبابي المتميز للمشاركة فيه.
بدوره قال المنسق العام للملتقى فهد السبيعي في كلمة مماثلة إن من أهداف هذا الملتقى ربط المناظرات بكل تخصصات الطلبة العلمية والادبية.
وبين السبيعي أن الملتقى يسعى أيضا لخلق بيئة داعمة للمناظرات تجمع الطلاب والاساتذة في الجامعات والكليات والمدارس داعيا الطلبة والطالبات لحضور جلسات الملتقى والاستفادة من النقاشات الحوارات فيها.

تعليقات

اكتب تعليقك