سعد الحوفان يصف مدينة صباح الأحمد بالمنطقة المنكوبة

زاوية الكتاب

كتب د. سعد الحوفان 618 مشاهدات 0


(( المنطقة المنكوبة ))
بقلم: د. سعد الحوفان
مما لاشك فيه أن منطقة صباح الأحمد تعتبر  منطقة منكوبة بسبب تردي خدمات المنطقة في جميع المجالات وعلى سبيل الذكر لا الحصر منها الصحية والتعليميةوالبيئية .... الخ ، كما أن  قاطينها  لم يتركوا جهة حكومية الا وطرقوا بابها لحث كبار المسؤولين على تسريع إنجاز الخدمات الأساسية لأنهم أصبحوا مثقلون بالهموم والمشاكل التي لم تجد اذانا صاغية رغم تكرار المناشدات والنداءات، فلابد من تظافر جهود  الجهات الحكومية  للعمل على إنهاء  ما تبقى من المشاريع الحكومية التي تخدم أهالي المنطقة

كانت هناك الكثير  من المناشدات والمطالبات المستحقة من سكان منطقة صباح الأحمد وكان آخرها في تجمع ((أهالي منطقة صباح الأحمد )) في شهر سبتمبر 2019 مطالبين بتفعيل المحور الخدمي ومايحتويه من أسواق وحدائق عامة وبعض المرافق الحيوية التي تحتاجها المنطقة ، كما تطرقوا المتحدثين في هذا التجمع  إلى فتح أفرع لجامعة الكويت وهيئة التطبيقي ومستشفى رئيسي وعيادات تخصصية ومعالجة مشكلةالصرف الصحي وماينتج عنها من كارثة بيئية ، لذا يجب على القطاعات المعينة إتخاذ الإجراءات المطلوبة بهذا الخصوص .

مع الأسف الشديد أن الحكومة لم تلتزم بخطط المشاريع التي أعلنت عنها ، كما أن كبار المسؤولين بالحكومة ووزراءها قاموا بزيارة المنطقة ومن خلال الجولات الميدانية ، وهنا  لايراودني الشك بأن أصبح  لديهم تصور شامل بكل إحتياجات أهالي منطقة صباح الأحمد .
والغريب بالأمر بالنسبة لنا كمراقبين للأداء الحكومي أن بعد هذه الزيارات  لم نرى حلول حقيقة تعبر عن جدية المسؤولين عن حل أو متابعة المشاريع  آنفة الذكر
وهذا  أن دل يدل أما عن عجز الجهات الحكومة بالقيام بواجباتها أو اللامبالاة اتجاه مطالب أهالي المنطقة المستحقة .

مع العلم أن في عام 2008  قامت الحكومة بتسويق للمنطقة متمثلة بوزارة الإسكان بأنها ستكون  مدينة نموذجيه ينعم  القاطنين فيها بأفضل الخدمات منوهين إلى أن الوزارة تولي  اهتماما كبيرا بمختلف المجالات الخدماتية والتجارية والصحية وغيرها التي بدورها سوف تخدم أهالي  المنطقة ، و هذا الأمر شجع المواطنين إلى التقدم على التخصيص فيها، وحتى الآن لم يحدث شي مما ذكرته المؤسسة العامة للرعاية السكنية.‬

أخواني نواب الدائرة الخامسة
يجب تفعيل الأداء الرقابي من خلال توجيه أسئلة برلمانية للحكومة تتعلق بتدهور خدمات المنطقة و محاسبة جميع المسؤوليين المعنيين دون استثناء ، الذين هم سبب فيما يعانون منه أهالي منطقة صباح الأحمد حتى لحظة كتابة هذا المقال من إهمال ونقص في الخدمات وعدم الإكتراث الى نداءاتهم ومطالباتهم المتكررة بهذا الشأن ، فإذا لم تتلقوا أي رسائل إيجابية حقيقة ووعود صادقة سيتم تطبيقها في أقرب وقت  ، فقد أصبح استجواب الحكومة واجباً أخلاقياً وسياسياً لقضية لا يشك أحداً بأنها غير مستحقة .

تعليقات

اكتب تعليقك