#جريدة_الآن الرئيس الفلسطيني يهدد بإنهاء الاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي

عربي و دولي

315 مشاهدات 0


جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس، رفضه لإعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو نيته ضم أراض فلسطينية محتلة جديدة لإسرائيل.

وأكد عباس خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أننا "سنبقى ملتزمين بالشرعية الدولية ومحاربة الإرهاب"، مضيفا أنه "في حال ضمت إسرائيل أراض فلسطينية محتلة جديدة لها، فسنلغي كل اتفاقياتنا معها".

وطالب المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته من أجل وضع حد للعدوان الإسرائيلي، لافتا إلى أن "الأنروا تأسست لحل مشاكل الفلسطينيين، ومع ذلك هنالك من يزال يحاول عرقلة عملها".

ورأى عباس أن "الاحتلال لا يمكن أن يأتي بالسلام أو تحقيق الأمن لأحد، وأن مسؤولية حماية السلام والقانون الدولي تقع على عاتق الأمم المتحدة"، مشددا على أننا "سنقاوم الاحتلال بكل الوسائل المشروعة وعلى رأسها المقاومة الشعبية".

وذكر أن "الولايات المتحدة تساند العدوان الإسرائيلي علينا، وتتنكر لمسؤولياتها الدولية والأخلاقية"، معربا عن أمله أن يدفع العالم إسرائيل لاحترام الاتفاقيات، معتبرا في الوقت ذاته أن "السلام الذي نسعى إليه أصبح في خطر شديد بسبب السياسات الإسرائيلية".

وتابع: "أتحدى أمريكا أن يكون لديها بنود من صفقة القرن غير التي أعلنتها"، منوها إلى أن "ما أعلنته مرفوض"، على حد قول عباس.

وعاد مجددا إلى الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام يستند إلى المبادرة التي سبق أن طرحها في مجلس الأمن الدولي في فبراير 2018، بحيث تشارك في هذا المؤتمر الأطراف العربية والدولية المعنية كافة، بمن فيها الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، والرباعية الدولية، كي يقر خطة تستند إلى الإجماع الدولي وقرارات الأمم المتحدة، وتتضمن أطرا زمنية محددة لإنهاء الاحتلال واستقلال الدولة وإنهاء الصراع.

وفي الشأن الداخلي الفلسطيني، قال عباس إنني سأعلن بعد عودتي من الأمم المتحدة عن موعد، لإجراء انتخابات عامة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، داعيا الأمم المتحدة والجهات الدولية ذات العلاقة للإشراف على إجراء هذه الانتخابات.

وأردف عباس قائلا: "سأحمّل أية جهة تسعى لتعطيل إجرائها في موعدها المحدد المسؤولية الكاملة".

وحول أموال "المقاصة"، قال عباس إن "الاقتطاعات الإسرائيلية من أموالنا والاستيلاء على جزء منها زاد من معاناة شعبنا، إلا أننا لن نرضخ للاحتلال مهما كانت الظروف ومهما زادت المعاناة، وسنقاوم الاحتلال بكل الوسائل المتاحة، وعلى رأسها المقاومة الشعبية السلمية".

تعليقات

اكتب تعليقك