#جريدة_الآن د.ناصر أحمد العمار يكتب: ليش ولدي انحرف؟

زاوية الكتاب

كتب د. ناصر العمار 318 مشاهدات 0


الأنباء:

قالت: دكتور ولدي انحرف وضاع مني خلاص! قلت: ما هي علامات انحرافه؟

كثيرة، منها: السهر خارج المنزل والعودة عند حدود الفجر، ينام ساعات طويلة مع زيادة نسبة غيابه عن المدرسة حتى فصله منها، دخل البيت يوما وبحوزته (موبايل) حديث ولا أعرف من أين أتى بثمنه، اكتشفت مؤخرا تحرشه الجنسي مع إحدى أخواته البنات، تعود وبشكل متكرر الاعتداء على أخيه الصغير بالضرب دون أسباب، لاحظت عليه السرحان والتفكير المطول وعدم الاستجابة لمحاولاتي بمساعدته ومعرفة أسباب العزلة خاصة بعد عودته من أصدقائه ليلا، عصبي المزاج، حاد الطباع، يثور لأتفه الأسباب خاصة مع والده، لا يحرص على مجالستنا عند تناول اي وجبة، يميل الى الانطواء، بدأ ينتابه شعور بالبلادة والخمول المخيف، دخل علينا يوما وهو منتشيا مسرورا على غير عادته فاتجه اليّ مسرعا يقبلني ويسمعني عبارات الابن المحب لوالدته ثم يمنح والده نصيبا من القبلات على رأسه مع كيل من الاعتذارات غير المبررة ويختمها بقبله مزدوجة يرسلها لنا عبر الهواء، لاحظت ازديادا لطلب مصروفه اليومي. اتصل المخفر علينا ذات مساء يطلب من والده الحضور بعد إخطاره بوجوده محجوزا لديهم اثر شكوى تقدم بها ولي أمر أحد أصدقائه للتعدي عليه بالضرب بآلة حادة.. الخ.

قلت: ستسألون عنهم في يوم لا تخفى فيه خافية..

فإذا ما أحسنتم النية وبذلتم الجهد وفعلتم الأسباب الواجبة، فأنتم معذورون بإذن لله، لأن النتائج هنا ترتبط بأقدارها والأمور تؤول إلى مدبرها ومصرفها تبارك وتعالى.

سألتها: هل أنت وأبوه تعتبران قدوة حسنة له؟ هل يقوم والده باصطحابه للمسجد - اذا كان هو بالأصل يصلي - والى الدواوين ومجالس الرجال التي ينهل منها القيم النبيلة والأخلاق الحميدة إذا كان والده من أولئك الحريصين عليها؟ هل قمتم بغرس الفضيلة والثقة في نفسه اذا أنتم من العاملين فيها؟ هل حافظتم على هويته الاجتماعية وإثبات ذاته من خلال منحه الدور والمهام الواجب إتمامها لمن هم في عمره مثل توزيع الأدوار بينه وبقية اخوته؟ هل تستخدمون التأديب والضرب التربوي بدل العقاب الجسدي المبرح عند ارتكابه أي خطأ أو التمادي بشقاوته؟ هل أبعدتموه يوما عن رفاق السوء وحرصتم على انتقاء الرفقة الطيبة الصالحة؟.

هل أشغلتم أوقات فراغه بما ينفعه ويفيده وان يمارس هواياته التي تنمي عقله؟ هل راعيتم بناء شخصيته بإشراكه بالبرامج النافعة التي ترقى بالبناء الثقافي والجسدي والفكري ومراعاة التغيرات السيكولوجية والفسيولوجية التي طرأت على من هم في سنه (11-18)؟.

هل أحضرتم النية والاتكال على الله.. والالتجاء إليه.. وطلب العون والتوفيق منه.. والدعاء الصادق بأن يصلحه الله ويهديه وأن يقر الله عينك بصلاحه وتوفيقه وتكرار الدعاء وتحري أوقات الاستجابة فإن الله تعالى يحب العبد اللحوح؟ هل منحتيه مجالا للتعبير عن أفكاره وممارسة هواياته؟ هل (قعدتي وابوه معاه) يوما للتعرف على أمانيه، آلامه، تطلعاته..الخ.

أجابتني: لم نقم انا وأبوه بنصف ما سألتني إياه.

قلت: إذن انحراف ابنك طبيعي فلا تشتكي إلا لله.

تعليقات

اكتب تعليقك