الرعاية الصحية التي توفرها الحكومات لشعوبها هي المقياس الحقيقي للرفاهية والتقدم - برأي عادل المزعل

زاوية الكتاب

كتب عادل المزعل 328 مشاهدات 0


الأنباء:

الرعاية الصحية التي توفرها الحكومات لشعوبها هي المقياس الحقيقي للرفاهية والتقدم وإذا حملنا هذا المقياس لنقيس به حالنا بالكويت فوزارة الصحة لا تألو جهدا في رعايتها للمرضى وأكثر الأطباء لديهم هموم ومتاعب هذه المهنة لكثرة المراجعين وعجز وزارة الصحة أن توفر له طبيبا يعاونه ويخفف الزحام معه، وهذا هو حال المستشفيات التي من حولنا، فأمام وزير الصحة مشاكل كثيرة تبحث عن حلول، ولقد آن الأوان لحل هذه المشاكل، فلابد من زيادة عدد المستشفيات وزيادة قدرتها الاستيعابية ولابد من إعادة النظر في نوعية بعض الأطباء الذين تتعاقد معهم وزارة الصحة وإعادة النظر في رواتب الأطباء الوافدين وإذا قمنا برفع رواتب الأطباء الوافدين سنستطيع استقطاب أطباء من ذوي الخبرة والعلم ولهم باع طويل وإنجازات طبية وشهرة عالمية تتهافت عليهم مستشفيات العالم بأسره، وكذلك على وزير الصحة أن يولي جل اهتمامه لحماية أطبائه ومستشفياته فلا يعقل أن يعتدي مراجع بالضرب أو التلفظ بألفاظ نابية وآخرها المراجع الذي قام بالتلفظ الجارح وبكلمات يندى له الجبين على طبيبة فذهبت الطبيبة إلى المخفر ورفعت عليه قضية فإذا فقد الطبيب الأمن فلن يعطي ولن ينتج وسيظل أسير هواجس الاعتداء القادم من أهل المريض إذا لم يكن من المريض نفسه، فالأمن يحقق الاستقرار وينصرف الناس إلى العمل آمنين مطمئنين فوفروا الأمن في مستشفياتنا للأطباء.

ونشكر وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح أن أمر منذ أيام بفتح تحقيق للوقوف على معرفة المتسبب في صرف دواء منتهي الصلاحية لبعض المراجعين في احد المستوصفات وأمر كذلك بمنع تداول أو صرف أو بيع الأدوية والمستحضرات الصيدلانية بجميع أشكالها إذا كان يقل تاريخ انتهاء الصلاحية عن 30 يوما.

وقد يتسبب الدواء المنتهي صلاحيته في كارثة إذا قام المريض بتناوله ولا يجوز التهاون عن تلك الأخطاء ومحاسبة المخطئ، فصحة الناس خط أحمر.

ونشكر جميع الأطباء المخلصين في عملهم ولهم اجر في الدنيا والآخرة لتخفيفهم آلام المرضى.

وأود أن اشكر جميع أطباء المستشفى الصدري لإخلاصهم في عملهم وأخلاقهم العالية والبشاشة والابتسامة في وجوههم واخص بالشكر من تعاملت معهم وتعامل معهم الكثيرون من المرضى د.علي الصايغ ود.احمد الطويل ود.الجوهري ود.اشرف هنية.

فيا وزير الصحة اعلم انك ورثت تركة مثقلة بالمتاعب والمشاكل ولكن بالإصرار والتحدي والشفافية تستطيع ان تبني وتطهر وزارتك من كل شائبة وما دمت قد عرفت الداء فلابد به من دواء فتوكل يا وزير الصحة على الله وانفض عن وزارتك غبار السنين وإهمال بعض المسؤولين ولا تأخذك الرأفة بأي متقاعس، فلك الشكر على كل ما قدمت لوزارتك.

قال تعالى (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون).

اللهم احفظ بلدي الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه، اللهم آمين.

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha