هل تتحرك الحكومة تجاه قضية تزوير شهادات الهندسة؟.. عودة خاطفة للقضايا الأخيرة المتعلقة بالتزوير والسرقات تجيب عن تساؤلنا - يكتب زايد الزيد

زاوية الكتاب

كتب زايد الزيد 367 مشاهدات 0


خرج علينا قبل أيام رئيس جمعية المهندسين المهندس فيصل العتل في تصريح خطير لإحدى الصحف يتحدث فيه عن وجود عدد كبير من مزوري شهادات الهندسة بلغ نحو 1400 مهندس مزور، وقال انه تم اكتشاف هذا الرقم المهول بعد أن كُلفت جمعية المهندسين رسميا من قبل الحكومة باعتماد شهادات المهندسين الوافدين العاملين في المشاريع الحكومية، وقال العتل ان الجمعية تتعرض لضغوط كبيرة من جهات سياسية وتنفيذية محلية وأخرى خارجية لوقف موضوع فحص الشهادات واعتمادها من جانب جمعية المهندسين، وذكر مسألة أخرى خطيرة حينما كشف عن وجود أكثر من 300 شخص يتمتعون بتصاريح عمل كمهندسين وهم لا يملكون اية شهادة جامعية، ومما يزيد الطين بلة أن هؤلاء يشرفون على أعمال للدولة تبلغ قيمتها مئات الملايين من الدنانير ومليارات الدنانير على حد تعبير المهندس العتل!
وكشف العتل أيضا ان هيئة القوى العاملة غير متعاونة مع الجمعية في كشف المزورين، حيث طلبت الجمعية من القوى العاملة كشوفا بأسماء وشهادات من هم مسجلون لدى الشركات على أنهم مهندسون ولكن دون جدوى فلم ترد القوى العاملة على كتب الجمعية، وحدد العتل الدول التي تأتي منها معظم الشهادات المزورة بكثافة كبيرة!
معلومات خطيرة ومذهلة، ولكن هل نتوقع تحرك الحكومة تجاه هذه القضية الخطيرة؟ ان عودة خاطفة للقضايا الأخيرة المثارة والتي تتعلق بالتزوير والسرقات تجيب عن تساؤلنا..

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha