«التعليم العالي»: البعثات الخارجية مخصصة للطلبة الكويتيين فقط

محليات وبرلمان

الآن 145 مشاهدات 0


أكدت وكيل وزارة التعليم العالي بالتكليف لمياء الملحم اليوم الأربعاء حرص الوزارة على تقديم الدعم والرعاية والمساعدة للطلبة المبتعثين من خلال المكاتب الثقافية في مختلف دول الابتعاث.

وذكرت الملحم في كلمة لها خلال اللقاء التنويري للطلبة المقبولين بخطة البعثات السنوية للعام 2024-2025 أن البعثات الخارجية مخصصة للطلبة الكويتيين فقط ولا يمكن ابتعاث أي طالب من أي جنسية أخرى.

وأضافت أن هذا اللقاء انطلق أمس برعاية وزير التربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي د.عادل العدواني ضمن المرحلة الثالثة لحملة «وجهني» واستمر ليومين في قاعة المؤتمرات بجامعة الكويت «الشدادية» على ثلاث فترات موزعة حسب القبول في دول الإيفاد إذ خصص اليوم الأول للمملكة المتحدة والجمهورية الأيرلندية والدول العربية أما اليوم الثاني فقد خصص للولايات المتحدة وكندا وأستراليا والدول الأوروبية.

وأشارت إلى أن الوزارة وبتوجيهات مباشرة من الوزير حريصة على مصلحة الطلبة المبتعثين وتسعى إلى توفير أفضل الفرص التعليمية والدعم الأكاديمي والمعيشي لهم إلى جانب تذليل العقبات التي قد تواجههم وضمان حصولهم على تعليم متميز.

وأوضحت الملحم أن الوزارة دأبت على توفير مقاعد طبية في عدد من دول الإيفاد ضمن خطة البعثات السنوية لزيادة فرص تقديم الطلبة الراغبين في دراسة التخصصات الطبية في الجامعات الموصى بها بهدف تزويد المنظومة الصحية بتخصصات طبية ذات جودة وكفاءة عاليتين.

وبينت أن الوزارة عقدت اتفاقيات لتوفير مقاعد طبية إضافية بعد إعلان خطة البعثات مع جامعات في المملكة العربية السعودية وهي جامعة «المعرفة» وجامعة «دار العلوم» لتضاف إلى جامعة «الفيصل» في خطة البعثات السنوية للعام 2024-2025.

وأفادت بأن هذه الخطوة أتاحت فرص قبول أكبر للطلبة والطالبات في خطة البعثات وما يؤكد ذلك هو زيادة نسبة عدد المقاعد الطبية لهذا العام بما يفوق 18 في المئة عن عدد المقاعد الطبية بخطة البعثات السنوية للعام الماضي.

وأشارت إلى تطبيق اختبار القدرات لهذا العام للمفاضلة بين المتقدمين للابتعاث كأحد معايير الفرز للقبول والذي يحقق مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة بين خريجي المدارس الحكومية والخاصة.

وهنأت الملحم الطلبة المقبولين داعية إياهم إلى تمثيل بلدهم الكويت خير تمثيل ليكونوا سفراء لها من خلال جدهم واجتهادهم لنيل أعلى المراتب وهو المأمول منهم العلمي إلى حين نهاية تحصيلهم العلمي والمشاركة في تنمية وطنهم.

يذكر أن المسؤولين في وزارة التعليم العالي قدموا شرحا لأهم النقاط التي تفيد الطلبة خلال اللقاء التنويري أهمها توقيع التعهد واستكمال مستندات ما بعد القبول إلى جانب خطوات الانسحاب من خطة البعثات السنوية وشروط تغيير التخصص وتعريف الضمان المالي والهدف منه وغيرها من الأمور المهمة.

تعليقات

اكتب تعليقك