وليد الأحمد: أعيدوا قراءة أولويات الوطن !

زاوية الكتاب

كتب وليد الأحمد 482 مشاهدات 0


كلمات رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ محمد صباح السالم، التي اطلقها لرجال الصحافة الأسبوع الماضي كانت واضحة وصريحة واذا ماكانت لنا كلمة حولها فاننا نطالب صحافتنا الورقية والالكترونية دعمها والشد على يديها بعيداً عن (تكسير مجاديفها)!

أيضاً، علينا ان نراقب تحركاتها من أجل تطبيق خططها المعلنة فإذا نجحت فعلينا دعمها واذا قصرت فيجب ان تكون لنا وقفة بعدم المجاملة ووضع النقاط على الحروف من أجل الوطن لا من أجل الدفاع عنها (عمياني) اذا ما ثبت فشلها!

على نواب مجلس النواب ان يدركوا بأن طريق الحكومة وعر، وان تنفيذه يتطلب توافقاً نيابياً ـ حكومياً بعيداً عن العناد، فاذا كانت خاملة نائمة ترتعد فرائصها مع أول صرخة نيابية فانها لا تستحق الاحترام وعلينا المطالبة بتغييرها!

وإذا كانت عكس ذلك تتجه نحو تفعيل خططها نحو التطبيق الميداني الفاعل والايجابي فلابد من تأييد برنامجها والشد على يديها.

القضاء على الفساد يجب ان يكون أولوية أولى لدى الحكومة بعد ان ارتفعت مدركات الفساد في مختلف القطاعات، ثم ايجاد مصدر بديل للدخل غير النفط من خلال إيجاد منظومة واضحة للأمن الغذائي كأولوية ثانية، ومتى ما نجحت الحكومة في ذلك فهذا سيعود بالمنفعة على تحسين دخل الفرد!

اما الأولوية الثالثة لبرنامج عملها فنرى بأن جودة التعليم يجب أن تحظى بدعم نيابي ـ حكومي مشترك ولنا في ذلك وقفة!

فقد كثرت الشهادات المزورة واصبحت تجارة رائجة، وزاد الغش في المدارس حتى اصبح (عيالنا) يطالبون بالغش في الامتحانات بوقاحة، ويتعرضون لمن يمنعهم بالأذى، وارتفعت ارباح المدرسين الخصوصيين حتى زادت مدخراتهم وارتفعت ارصدتهم وعماراتهم في بلادهم!

وأصبحت مخرجات التعليم لا علاقة لها بسوق العمل والوظائف المطلوبة!

على الطاير:

-اعيدوا قراءة أولويات الوطن الثلاث!

ومن أجل تصحيح هذه الأوضاع باذن الله... نلقاكم!

تعليقات

اكتب تعليقك