‫د.ناجي الزيد: لا تتعبون حالكم فنحن مغيّبون أصلاً عن طريقة اتخاذ القرارات وحتى إخطارنا بها يتم بطريقة غامضة أغلب الأحيان‬

زاوية الكتاب

كتب ناجي سعود الزيد 131 مشاهدات 0


الحكومة استقالت...!

والمجلس لم يتم حله إلى الآن...!

وما أظن راح يتغير شي عقب "هاللوية والزعبلة"...!

وإحنا، وأعني المواطنين، "يا غافلين لكم الله"!

وهذا المثل يُقال للشخص البريء الذي يُحسن النية! ولكن في حالة وقوعه في أمر جلل أو عظيم لا يتوقعه يوصف بهذا المثل.

فهل نحن كشعب ينطبق علينا هذا المثل في هذه المرحلة؟! وهل سيحدث لنا أمر جلل يهزنا كما الزلزال؟

لا أعتقد ذلك، ولا أتوقع أبداً أن يهزنا أمر جلل بسبب غياب القرار أو انعدام فاعلية الحكومة أو لأن المجلس موجود أو حتى لو تم حله!

نحن كمواطنين لم نرَ حكومة أصلاً لكي تغيب، ولم نرَ مجلس أمة له اهتمام بأي نوع من الاستقرار... قولوا لي كلامي صَحْ ولا غلط؟!

خلْ تجتمع لجان المجلس على كيفها وما يحتاج حضور الوزراء، وأصلاً قبل الاستقالة ما كانوا يحضرون.

وحتى في وجود الحكومة اجتمع مجلس الوزراء وقرر أو لم يجتمع أو يقرر، ما أظن راح يفرق علينا، لأن القصة كلها صارت "كَلَكْ في كَلَكْ".

الأمور ماشية فيهم وبلايّاهم!

فالرجاء لا تتعبون حالكم، فنحن مغيّبون أصلاً عن طريقة اتخاذ القرارات، وحتى إخطارنا بها يتم بطريقة غامضة أغلب الأحيان. المهم إنكم تعرفون أن هذا الشعب لا همّه مجلس وزراء ولا سائل في مجلس أمة، وتبون تتخانقون بروحكم إخذوا راحتكم وماراح نفاككم، لأننا بكل أمانة ملّينا ولاعت جبودنا منكم وما تنفعون "لا طبخ ولا شوي"!

تعليقات

اكتب تعليقك