من يُنزّه «كلبه» مُستثنى من قرار «حظر التجول» في #كـندا

منوعات

133 مشاهدات 0


عوقب رجل وامرأة في مقاطعة كيبيك الكندية بغرامة تقرب من 1200 دولار لكل منهما نتيجة محاولتهما «اختبار» رد فعل الشرطة على خرقهما حظر تجول صارما بعد بدء سريانه السبت، إذ قاد الأول سيارته مخمورا في شيربروك، فيما اصطحبت الثانية صديقا في نزهة مربوطا برسن.

وكان حظر التجول، وهو الأول في مقاطعة كندية منذ قرن، دخل حيز التنفيذ في الثامنة من مساء السبت (حتى الخامسة من صباح اليوم التالي)، ويهدف إلى احتواء الموجة الثانية من جائحة كوفيد-19 بعد الارتفاع الكبير لعدد الإصابات في كيبيك.

ومن المقرر أن يستمر حظر التجول شهرا، واستثني منه العاملون في مهن ضرورية والأشخاص الذين ينزهون كلابهم.

وأوضحت شرطة المدينة أن إحدى الدوريات ضبطت مساء السبت سيارة مخالفة لحظر التجول يقودها رجل وإلى جانبه ابنه. ونقلت جندرون عن نجل السائق قوله «أردنا أن نرى ما يحصل عندما تكون في الخارج أثناء الحظر».

لكن اختبار الكحول في الدم أظهر أن السائق تجاوز الكمية المسموح بها قانونيا بثلاثة اضعاف، ووقعت عليه غرامة قدرها 1500 دولار كندي (1176 دولارا أميركيا) لخرقه حظر التجول، إضافة إلى تعليق رخصة السوق الخاصة به لمدة 90 يوما ومصادرة سيارته وملاحقته قضائيا بسبب قيادته السيارة تحت تأثير الكحول.

وفي الليلة نفسها، قرابة التاسعة مساء، رصد عناصر شرطة آخرون شابة عشرينية تمشي على رصيف في وسط المدينة يرافقها صديق لها مقيد برسن.

ومن دون أن تضحك، أوضحت لعناصر الشرطة الذين استجوبوها «أنها كانت تمشي مع كلبها»، وأعادت الشرطة سبب تصرفها إلى رغبتها في «اختبار» كيفية تصرف رجال الأمن.

ووقعت على الفتاة وصديقها غرامة، لكن الشابة أكدت أنها ستعاود الكرة كل مساء حتى لو كان أدى ذلك إلى تراكم الغرامات في حقها.

تعليقات

اكتب تعليقك