ناجي الزيد: عيزْتْ وآنا أَلْبَحْ

زاوية الكتاب

كتب ناجي سعود الزيد 504 مشاهدات 0


كل شيء تبيه الحكومة سويته، وطعتها في كل شيْ... لا تخالف قوانين المرور... ما خالفت!

صف بالطابور لإنهاء المعاملات... صفيت!

لا تتخطى أحد في المستشفى أو المستوصف... ما تخطيت!!

روح أخذ تطعيم ضد الإنفلونزا والالتهاب الرئوي... طعَّمت!

جدد دفتر السيارة... جددت!

جدد الإجازة... جددت!

جدد البطاقة المدنية... قاعد أنطرها تنتهي علشان أجددها!

طلِّع بطاقة الشؤون للمسنين طلَّعت!

لا تنسى تاخذ التموين كل شهر... أخذت حاجتي!

الأجواء غير مستقرة، الحكومة طلبت الحذر... فالتزمت بالبيت!

قالت الحكومة اكتتبوا في البورصة ومشروع الزور اكتتبت... برغم الفتوى الحكومية أيضاً بعدم شرعية الاكتتاب!

وغيره وغيره من الأمور...

يعني كل تصرفاتي تدل على أنني مواطن مطيع للحكومة وأعمل على تلبية أوامرها حرف... حرف!

الآن ياني الدور أن أطلب من الحكومة شي واحد فقط، كنت ولا زلت أطالب به منذ ثلاث سنوات، وهو -أي طلبي- بسيط جداً، وكل مرة يوعدوني ويخلفون الوعد...

وآخر عذر أنه "ماكو ميزانية" ومالك إلا تنطر... وكاني أنطر... فأنا مطيع جداً، إلا أن صبري قد نفد وخايف على أرواح المشاة وخايف على السيارات، ففي شارع مجرن الحمد ق2 مقابل جمعية الزهراء التعاونية هناك "خُفْقة"، أو هي حفرة تحت الأسفلت، لم تتم تسويتها وردمها، وغطا بالوعة المجاري الرئيسية تكرمون خفق معاها... فيا حكومة طعتك في كل شي، ليش ما تجبرين بخاطري مرة واحدة... مرة واحدة بس ردموا هالخفقة وسووا الرصيف رجاء... ترى صار لي ثلاث سنين أنطر!!


تعليقات

اكتب تعليقك