فالح بن حجري: اعتصام ساحة الاراده سيكون كبير ..بسبب "بس مصخت"

زاوية الكتاب

كتب فالح بن حجري 551 مشاهدات 0


أتوقع أن يكون اعتصام اليوم الأربعاء في ساحة الإرادة كبيراً نسبياً، فكما يقال المكتوب مبين من عنوانه، وعنوان "بس مصخت" سيجد هوى في قلوب الكثير من المواطنين العاتبين على أداء مجلسهم، وكالعادة سيجد صدى كذلك في قلوب كل تجار البهارات السياسية الذين سيتداعون إلى الساحة لتتبيل طبخات انتخاباتهم ونفوذهم وصراعاتهم وطموحهم السياسي.

طبعا جموع المواطنين لا يلامون وعداهم العيب، فهم أهل الملح الكويتي الأصيل من ذوي النوايا الطيبة والآمال المستحقة والأحلام المسحوقة، فهؤلاء كانوا وسيبقون ملح البلد، واحترام حق تجمعهم وحريتهم في التذمر والشكوى نابع من احترام الدستور ذاته، وحديثي هنا مختص فقط ببازار البهارات الذي سيفرش بسطاته في ساحة الإرادة، ليُحرِّج كما نقول بالعامية على بضاعته الرديئة، وعن ذئاب السياسة والإعلام والتجارة التي لم تهرول يوما لساحات الشعب عبثا.

هؤلاء لن يفوتوا فرصة المصاخة، وسيحاولون نثر بهاراتهم المغشوشة سواء المستوردة من الخارج أو المحلية على قدور القضايا الشعبية، ليعطوها نكهة كاذبة لا تسمن ولا تغني من جوع، ويحرموها من كل قيمة دستورية مرتجاة! وسنكون بذلك خرجنا من "مود المصاخة" إلى "صراع مسخ" جربناه وعرفناه طوال السنوات الماضية، وهو صراع سيشوه، كما علمتنا التجارب، كل مطالب هذا الشعب وتطلعاته، واسأل مجربي الاعتصامات ولا تسل خطباء منابر الساحات الذين يصلون خاشعين تعلوهم الدموع خلف قضايا المجتمع في الساحات، ويأكلون بعدها على مائدة فساد رائحة أطباقها تفوح ببهاراتهم العفنة!

أخيراً لا شك عندي أن هذا الشعب أحرص على وطنه ومستقبله بمراحل ضوئية من مطبلي وشعراء السياسة، ومن تبعهم من الغاوين، وسيكون الوعي صاحيا حاضراً وحارساً على سور الوطن، ليصد كل محاولة لإخراج الاعتصام عن حدوده الدستورية والوطنية، سيصدّ هذا الشعب كل محاولات ترمي لتحويل ساحة الإرادة الشعبية إلى ساحة قرادة لا طعم وطنياً لها ولا لون دستورياً ليخرج الاعتصام بصورة تليق بتاريخنا الديمقراطي.


تعليقات

اكتب تعليقك