محمد الرويحل: الشعب يريد إسقاط الفساد!

زاوية الكتاب

كتب محمد الرويحل 563 مشاهدات 0


هذا هو شعار الشعوب التي ثارت في الوطن العربي بما سمي "الربيع العربي"، حيث الظلم والطغيان والفساد الظاهر الذي قضى على أحلامهم وطموحاتهم بل حتى قوت يومهم.

لم تكن تلك الشعوب منظمة أو تابعة لحزب أو تنظيم أو قيادة، لذلك لم يتم اتهامها بالعمالة أو الخيانة، كما أنها لم تخرج لإسقاط الأنظمة بل لإسقاط فساد السلطة، الأمر الذي لا يمكن معه التعامل معها مباشرةً بالعنف والقوة، لذلك دبر الأمر لها بليل للقضاء عليها دون أن يدرك من دبر ونفذ قمع تلك الثورات سبب اندلاعها ومعالجته، معتقداً أن القمع والقتل سينهيان الأمر ويهابه الآخرون وتتعظ الشعوب.

مشكلة الدول العربية تكمن في منظومة الفساد التي نجحت في السيطرة على مفاصل الدول العربية، وعاثت في البلاد فساداً دون اكتراث لحاجات الشعوب ومصالحها، الأمر الذي لم تعد تحتمله الشعوب التي ثارت مطالبة بالإصلاح والقضاء على الفساد، وإقصاء السلطة التي لم تحاسب المفسدين، وهو الأمر الذي نحذر منه دائماً، فالفساد إن استمر فلا يمكن أن يستمر صمت الشعوب عليه لأنه مدمر لحياتهم ومستقبلهم، وهو ما يجهله البعض ويتجاهله المفسدون.

يعني بالعربي المشرمح:

لو نظرنا إلى كل الثورات العربية منذ بدء الربيع العربي لوجدنا أن الشعوب ثائرة ضد الفساد وبسببه، لا ضد السلطة ومن أجلها، ومطالبها إسقاط الفساد، ولم تطالب بإسقاط النظام إلا بعد القمع والقتل الذي حصل من السلطة، الأمر الذي يجب أن نتعاون جميعنا في محاربة الفساد والمفسدين حتى لا نصل إلى ما وصل إليه الآخرون فنخسر جميعاً.

تعليقات

اكتب تعليقك