أردوغان يعلن بدء عملية عسكرية تركية شمال سوريا ، ومصدر سوري يدين النوابا العدوانية التركية

عربي و دولي

الآن 355 مشاهدات 0


قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن العملية العسكرية التي أطلقتها بلاده في سوريا اليوم الأربعاء تهدف إلى القضاء على "الممر الارهابي" المراد إنشاؤه قرب حدودها الجنوبية "وإحلال السلام" في تلك المناطق.
ونقلت وكالة (أناضول) التركية للأنباء عن اردوغان تأكيده أن تركيا ستضمن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بعد إنشاء "المنطقة الآمنة" في سوريا عبر هذه العملية العسكرية التي ستحمل اسم (نبع السلام).
وأضاف اردوغان أن بلاده "ستحافظ" على وحدة الأراضي السورية وستخلص المنطقة من براثن "الارهاب" من خلال هذه العملية التي تستهدف عناصر حزب العمال الكردستاني وذراعه في سوريا وحدات الحماية الشعبية الى جانب ما يسمى تنظيم الدولية الاسلامية (داعش).

من جهتها دانت الخارجية السورية اليوم الأربعاء ما أسمته "النوايا العدوانية" لتركيا والحشود العسكرية على حدودها مؤكدة تصميمها على التصدي "للعدوان" بالوسائل المشروعة كافة.


وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) نقلا عن مصدر بالخارجية السورية أكد فيه أن "العدوان" على سوريا يشكل انتهاكا "فاضحا" للقانون الدولي معربا عن إدانة بلاده "الشديدة" لهذا السلوك.


وقال إن الشروع "بالعدوان" يفقد تركيا "بشكل قاطع" موقع الضامن في عملية (أستانا) ويوجه ضربة "قاصمة" للعملية السياسية برمتها.


وأضاف أن إقدام تركيا على هذه الخطوة "اختراق"لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سوريا موضحا أنه لا يمكن تبرير "الاعتداءات" على سوريا تحت أي ذريعة.
وأعرب عن رفض بلاده لما وصفه ب"الأطماع" التركية في أراضي بلاده مستنكرا تجاهل اتفاق "أضنا" الذي يمكن في حال "احترام والتزام" الحكومة التركية به من تحقيق الاستقرار على الحدود السورية التركية.
وحمل المصدر بعض "التنظيمات الكردية" مسؤولية ما يحصل على الحدود السورية التركية نتيجة ما اعتبره "ارتهان" للمشروع الأميركي.


وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أعلن في وقت سابق من اليوم بدء العملية العسكرية (عين السلام) ضد حزب العمال الكردستاني وذراعه من الجماعات الكردية المسلحة وما يسمى تنظيم دولة الإسلامية (داعش) في شرق نهر الفرات بسوريا.

تعليقات

اكتب تعليقك