#جريدة_الآن محمد الصقر: أول الغيث قطرة كرويًّا

زاوية الكتاب

كتب محمد الصقر 412 مشاهدات 0


رفرف علمنا خارج وطننا للمشاركة الكويتية باسم بلدنا، ورفرفت قلوبنا وأحاسيسنا معهم بعد سنوات وقف الروح الكروية للنجم اللامع بتاريخه العميق أداء ونتائج لا تطمع إلا في التزعم الكروي والأداء القوي لسواعد وأبدان عمالقة الشبان وروحهم العالية كقدوة لمن ينافسهم ذلك الجهد الكروي للقدم الخليجية، والإقليمية والعالمية.

ولله الحمد توّج اللقاء بينهم وشقيقهم المنتخب السعودي البارز لياقة، وأداء رغم ظروف المباراة وتشكيلة الفريق العملاق سمعة ونتائج وتحسن بشوطه الثاني، لكن كما يرددها شيخ المعلقين كابتن خالد يوسف الحربان «الكرة مدورة والفوز للأفضل». انتهت كما توقعها المحللون بفوز ثمين للكويت بعد توديع الملاعب لحزمة السنين العجاف، لله الحمد كما توقعها فرسان الساحة الكروية بمعانيها الغزيرة، ومشاعرها الكبيرة بعد ذلك الفراق الكروي الحزين متأملين استمرارية ذلك الأداء للأفضل، راجين من فرسان فريقنا النجم تحاشي النرفزة غير المبررة، والروح الانفعالية غير المحمودة كرويا، وكثرة الاعتراضات على صافرة الحكام، وبالذات الحكم الأول مهما تكون الظروف نتج عنها طردا ارتفع كرته الأحمر بعد استمرارية انذاراته، وتطاول البعض من أبناء فريقنا بيديه وسبابته، وارتفاع تدخلاته ما بين الفريقين، جعلت فواصل الوقت الضايع تململا للفريقين وجماهيرهم، حسمتها صفارة الختام، وانتهت 98 دقيقة بطلعة الروح وثلاث نقاط للأزرق وهاردلك للشقيق الأخضر، للنظر للقادم من اللقاءات لعلها خير للفريقين بلا نرفزة والبديل روح رياضية وأداء أفضل. طالت أعماركم.

تعليقات

اكتب تعليقك