#جريدة_الآن البيان الختامي للقمة الإسلامية يشيد بدور الكويت الانساني في سورية

عربي و دولي

الآن 473 مشاهدات 0


أشاد قادة دول وحكومات منظمة التعاون الاسلامي مساء يوم الجمعة بالجهود التي تقوم بها الكويت لدعم الوضع الإنساني في سوريا مؤكدين موقفهم المبدئي الداعي الى صون وحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها ووئامها الاجتماعي.
واعرب القادة في البيان الختامي الصادر عن الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الاسلامي (قمة مكة: يدا بيد نحو المستقبل) عن تقديرهم للجهود التي تقوم بها الكويت لدعم الوضع الإنساني في سوريا باستضافتها ثلاثة مؤتمرات مانحين والمشاركة في رئاسة مؤتمرين آخرين بالإضافة إلى حضور مؤتمرين اخرين والمساهمة بمبلغ وقدره مليار وتسعمائة مليون دولار آخرها ما أعلن في مؤتمر المانحين المنعقد مؤخرا في بروكسل بمبلغ 300 مليون دولار للفترة 2019 - 2021 .
وجددوا دعمهم للحل السياسي للأزمة السورية استنادا إلى بيان (جنيف 1) الذي يهدف الى تشكيل هيئة حكم انتقالية باتفاق مشترك تتمتع بسلطات تنفيذية كاملة وقرار مجلس الأمن رقم 2254 وذلك بغرض تنفيذ عملية انتقال سياسي تقودها سوريا بما يتيح بناء دولة سورية جديدة قوامها النظام التعددي الديمقراطي والمدني تسوده مبادئ المساواة أمام القانون وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان.
واكدوا دعمهم لجهود المجموعة الدولية لدعم سوريا والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لاستئناف العملية التفاوضية وكذلك التزامهم بمواجهة التحديات الإنسانية للأزمة السورية والمساهمة في جهود المجموعة الدولية وخاصة جهود منظمة الأمم المتحدة في هذا الشأن.
وطالب المؤتمر بانسحاب إسرائيل الكامل من الجولان السوري المحتل إلى حدود الرابع من يونيو 1967 وفقا لقراري مجلس الأمن 242 ( 1967 ) و 338 ( 1973 ) ومبدأ الأرض مقابل السلام ومرجعية مؤتمر مدريد للسلام ومبادرة السلام العربية التي اعتمدتها القمة العربية في بيروت عام 2002 .
واكد عدم اعترافه بأي قرار أو إجراء يستهدف تغيير الوضع القانوني والديمغرافي للجولان وخصوصا رفض وإدانة القرار الأمريكي الخاص بضم الجولان للأراضي الإسرائيلية واعتباره غير شرعي ولاغ ولايترتب عليه أي أثر قانوني.

تعليقات

اكتب تعليقك