#جريدة_الآن عبدالمحسن الحسيني⁩ : إيران على شفا... حرب

زاوية الكتاب

كتب عبدالمحسن محمد الحسيني 411 مشاهدات 0



الأنباء
يبدو أن قادة إيران لم يتعلموا من الدرس الذي أوقع العراق وصدام في كارثة ألحقت الدمار بكل المدن العراقية وقتل الكثير من العراقيين.. كان صدام يكابر ويهدد ويتحدى ويدعي أنه القوة الضاربة في المنطقة.. ولم يمتثل لمحاولات العالم بضرورة الانسحاب من الكويت قبل أن تحل الكارثة بالعراق وأخيرا انهزم صدام وجيشه هزيمة مفزعة ومخجلة، حيث دمرت كل آلياته الحربية التي كان يتباهى بها وهدمت كل البنية التحتية للعراق ولم يستطع أن يواجه وهرب وأخذ يتنقل في العراق يبحث عن ملجأ يختبئ به ولم ينفعه ذلك، حيث وقع في الأسر وألقي القبض عليه كمجرمي الحرب وليس اعتقال رئيس دولة.. ثم قدم للمحاكمة وحكم عليه بالإعدام وتم تنفيذ حكم الإعدام ولم يفده من وقف يناصره ويهتف بحياته لم ينفع تأييد حلفائه وتخلى الكل عنه.. هذا هو مصير صدام الذي كان يتحدى العالم.. واليوم إيران وزعماء إيران يعلنون كل يوم تحديهم للعالم ويهددون بإغلاق ممر باب المندب وننشر الصواريخ البلاستية.. مهددين الأسطول الأميركي الذي يتجول في الخليج العربي ليمنع أي تدخل أو محاولة من إيران عرقلة مرور شاحنات النفط لتعبر باب المندب.. وترتفع صراخات زعماء إيران بالتهديد محاولة منهم تخويف الدول المطلة على الخليج العربي.. وسبق أن حاولت إيران عرقلة مرور شاحنات النفط في السابق، إلا أن إيران تراجعت عندما رأت تلك القوة الرادعة التي دخلت مياه الخليج لتتصدى لمحاولة إيران في عرقلة السفن التي تحمل شاحنات النفط من دول الخليج العربي.. وفشلت تلك المحاولة واليوم تعاود إيران الكرة في تهديد لدول العالم ومحاولة لإضعاف الاقتصاد بدول الخليج العربي.. وهذه هي المحاولة الجديدة لإيران لتحدي المجتمع الدولي في تهديده لإغلاق باب المندب وعرقلة مرور شاحنات النفط المتجهة إلى الدول الصناعية في أوربا وأميركا.. ونحن يهمنا منع حدوث أي حالة حرب في المنطقة لأن دمارها سيلحق بكل دول المنطقة.. ونأمل أن يعيد قادة إيران حساباتهم وعدم توريط المنطقة بحرب سيكون مضارها على كل المنطقة.. ونأمل أن يستفيد الإيرانيون من مواقف كوريا الشمالية التي امتثلت للمواقف الدولية حفاظا على عدم تعرض المنطقة لأي حرب مدمرة.. لا شك أن هذا ينم عن رجاحة عقل الكوريين الشماليين فأرجو من جيراننا وإخواننا في الإسلام أن يتفادوا ويجنبوا المنطقة حربا مدمرة.. إيران تملك النفط وبإمكانها بناء إيران حديثة لصالح الشعب الإيراني.

تعليقات

اكتب تعليقك