#جريدة_الآن ‬ ذعار الرشيدي يكتب : لا تبوس رفيجك في أميركا!

زاوية الكتاب

كتب ذعار الرشيدي 405 مشاهدات 0


‏⁧‫
الأنباء
من بين التحذيرات الطريفة التي يستقبلك بها الطلاب الكويتيون الدارسون في أميركا عند قدومك إليهم سواء كطالب جديد أو زائر هو: «لا تبوس رفيجك بالشارع كلما صادفته»، هذا التحذير من ممارسة طقسنا الاجتماعي المعتاد في دولنا يتداوله جميع من درس أو عاش أو عمل في أميركا بشيء من التندر.
***
الصورة هنا أن طقسنا الاجتماعي في ممارسة السلام على بعضنا عبر المصافحة وتقبيل الخد بالخد أو الأنف بالأنف صحيحة تماما، ولكنها تحصل في محيط اجتماعي لا يتقبلها أو قد يراها أمرا غريبا أو حتى مستنكرا، ما يجعل تبديلها أو تعطيلها أمرا صحيحا بل وصحيا أيضا.
***
فعلك هنا قد يكون صحيحا وسليما ولا غبار عليه ولكن ممارسته في بقعة ما وفي توقيت ما قد يكون خطأ أو يحسب عليك كفعل يرى أنه خطأ، ما يستوجب عليك التوقف عن ممارسته.
***
وقياسا - مع الفارق طبعا - فإن المعارضة السياسية لدينا كفعل صحيحة، بل إنها طقس سياسي واجب الحدوث في أي بلد للحد من أي تجاوز حكومي، ولكن لابد بأخذ الاعتبار المواءمة السياسية المحيطة قبل رفع سقف المعارضة أو أخذ فعل المعارضة إلى مدارات أعلى، وهو الخطأ الذي ارتكبته المعارضة برأيي عندما ارتكبت فعلا صحيحا في توقيت خاطئ سواء على المستوى الداخلي لها أو على مستوى المشهد السياسي للبلد، وأرى أن المعارضة لم تقرأ المشهد جيدا، وأرادت فرض «سلامها بالخد» على واقع سياسي ضد أطراف تملك كافة خيوط اللعبة السياسية، فمنيت بخسارة فادحة، لاتزال تعاني من آثارها حتى اليوم.
***
العودة الحقيقية للمعارضة لا يمكن أن تأتي إلا عبر التعاطي مع الواقع، والبدء من جديد بشكل أكثر واقعية والابتعاد عن أحلام وأماني لا تملك من أي من أدواتها شيئا في الوقت الحالي.
***
والأصح هو انتظار تغيير سياسي قادم تتغير معه قواعد اللعبة

تعليقات

اكتب تعليقك