#جريدة_الآن رئيس الأركان يتفقد تمرين مراكز قيادة الحرس الوطني "Cpx نصر 17"

محليات وبرلمان

الآن - كونا 264 مشاهدات 0


قام رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر بزيارة إلى تمرين مراكز قيادة الحرس الوطني (Cpx نصر 17) حيث كان في استقباله وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم الرفاعي.
وقال الحرس الوطني في بيان صحفي اليوم الاربعاء إن الفريق الخضر تفقد الوفود المشاركة في التمرين واستمع إلى إيجاز عن خطة التمرين والمراحل المنجزة كما قام بجولة في الميدان التشبيهي في معسكر سمو الشيخ سالم العلي وأثنى على استعدادات وتجهيزات الحرس الوطني لإنجاح فعاليات التمرين.
وأشاد الخضر بالمشاركة الواسعة من قبل المؤسسات العسكرية والمدنية في الكويت والوفود من الدول الشقيقة والصديقة مما يثري فعاليات التمرين ويحقق أهدافه من خلال تبادل الخبرات وصقل المهارات بما يسهم في تعزيز الجهود العسكرية لحفظ أمن واستقرار البلاد.
من جانبه أكد وكيل الحرس الوطني الفريق الركن هاشم الرفاعي وفق البيان أن التمرين الذي يأتي بتوجيهات من سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ورعاية نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح يحظى بأهمية كبيرة لتعزيز التعاون وفتح قنوات التواصل بين مؤسسات الدولة لتكون على أهبة الاستعداد لمواجهة الأزمات وحالات الطوارئ.
وأشار الرفاعي إلى أن الحرس الوطني ضمن سعيه لتحقيق أهداف الوثيقة الاستراتيجية 2020 (الأمن أولا) يمضي في مسارين أحدهما مساندة وزارتي الدفاع والداخلية والإدارة العامة للاطفاء في المنظومة العسكرية والأمنية للدولة.
وذكر أن الأمر الآخر هو مد يد العون لأجهزة ووزارات الدولة وتجهيز تشكيلات مدربة للتدخل في عمليات إدارة واحتواء الأزمات والكوارث فضلا عن أداء الواجبات والمسؤوليات الاجتماعية للمشاركة في تنمية المجتمع.
وحضر فعاليات الزيارة المعاون للعمليات والتدريب ومدير التمرين اللواء الركن فالح شجاع ومدير ديوان نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال ذياب والمعاون للشؤون المالية وإدارة الموارد العميد الركن رياض طواري وقائد الحماية والتعزيز العميد الركن حمد أحمد.
يذكر أن تمرين مراكز قيادة الحرس الوطني (Cpx نصر 17) الذي يختتم غدا أقيم لمدة أسبوع بمشاركة وزارتي الدفاع والداخلية والإدارة العامة للاطفاء وعشر جهات حكومية أخرى في الكويت إلى جانب وفود من أمريكا وبريطانيا وفيتنام والصين والأردن وتركيا وفرنسا وإيطاليا.

تعليقات

اكتب تعليقك