#جريدة_الآن ‫يوسف عبدالرحمن‬⁩ يكتب : قلوبٌ عليلة

زاوية الكتاب

كتب يوسف عبد الرحمن 251 مشاهدات 0




الأنباء
قلب في الحياة مشروح!
وقلب في الحياة مجروح!
وقلب في الحياة مذبوح!
يا الله.. قلب رحيق، وقلب سحيق، وقلب حريق!
إذا خربت القلوب.. فأين مكان تصليحها؟ وسمكرتها؟
في الحياة اليوم قلوب سليمة
وأخرى عليلة
وقلب فياض بالحب
وآخر يجمع السخم
وآخر مغرور
وقلب مسرور
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا!
يا بني آدم، القلب عندك أمانة، إياك أن تفرط به أو تهمله؟
هو محل نظر الله عز وجل.
وهو أغلى وأنفس وأشرف مضغة في جسدك، وهو طريقك إلى الله!
يقول الله تعالى: (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم).
قارئي الكريم: إذا اعتل قلبك فأين تذهب به؟
أولا: طهّر قلبك من الكره والحقد والرياء والحسد!
ثانيا: زيِّنه بالصدق والإخلاص والورع!
ثالثا: احرص على شكر خالقك في السراء والضراء والبلوى.
رابعا: انشغل بإصلاح نفسك ودع الخلق للخالق، اللهم إلا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر!
يا رب ارزقني وقارئي الكريم لسانا ذاكرا وجسدا صابرا وعقلا متبصرا عارفا واثقا بيقين الله ومتصالحا مع نفسه ومحيطه وناسه!
ومضة: ما أحوجنا إلى الاختلاء مع أنفسنا لإصلاح قلوبنا، لأن نظرة الإصلاح التي أقصدها هي التي تجعل من الروح تزهو، فيسعد القلب وينعكس هذا كله على الجسد والروح معا.
آخر الكلام: القلب ليس صماما ومضخة وجهازا لتدوير الدم، وإنما أهميته بالمشاعر والمحافظة على الصحة النفسية!
زبدة الحچي: الحقيقة الطبية أن أمراض القلب أحد مسببات الوفاة الأكثر انتشارا حول العالم، ونسمع عن الدعامات وعمليات القلب المفتوح ونفخ الشرايين، وهناك علاقة قوية بين القلب والرئة، فالقلب عندما يضعف يتدفق الدم إلى الرئتين ما يجعل التنفس صعبا، فتتسارع ضربات القلب!
القلب يهدأ بالإيمان والعبادات وهي بلسم شاف له!
قالوا: لو كنت أعلم يا زمان ما كان يخفيه القدر، لزرعت بيدي قلبا من حجر!
ويبقى الإنسان ما دام يعيش على كوكب الأرض يتغزل:
لن تستطيع سنين البعد تمنعنا
إن القلوب برغم البعد تتصل
لا القلب ينسى حبيبا كان يعشقه
ولا النجوم عن الأفلاك تنفصل!
وتبقى الحقيقة: رغم أننا نؤمن بأن اختيار العقل أكثر صوابا، إلا أنه يصعب علينا التخلي عن أشياء اختارتها قلوبنا!
في أمان الله.

تعليقات

اكتب تعليقك