#تحقيقات_الآن :هل حسابك في الأنستقرام مخترق وأنت لا تعلم ؟

استطلاعات وتحقيقات الآن

المهندس محمد الدوب ( مستشار أمن معلومات) : كود التحقق الثنائي ضرورة | المحامي مطيع العجمي : الاختراق يؤدي إلى ابتزاز الفتيات

الآن 533 مشاهدات 0


"طرق لاختراق حساب أنستقرام شخص ما بدون كلمة مرور ".
"ثلاث طرق لتهكير كلمة المرور مجانا" .
نتائج حصلت عليها جريدة  الإلكترونية عندما بحثت موضوع (اختراقات الإنستقرام) في محرك البحث قوقل (google) فهل أدَى عصر التواصل الاجتماعي وسهولة انتقال المعلومات وسرعة انتشارها إلى سهولة اختراق الخصوصية؟


تقارير إخبارية كشفت عن وجود شكاوى من قبل المئات من مستخدمي تطبيق أنستقرام، باختراقات في حساباتهم، كما أصدرت إدارة أنستقرام بيانًا بأن تلك الشكاوى حقيقة بالفعل وهي تعمل على استرداد حساباتهم.
 الالكترونية استطلعت خبراء في مجال أمن المعلومات ومحامين.



محمد الدوب مهندس ومستشار أمن المعلومات يؤكد أن حماية الحساب لابد أن تكون من الشخص نفسه، فعليه حماية صوره وبياناته من خلال عدم وضعها في وسائل التواصل الاجتماعي سواء في تطبيق الإنستقرام أو غيره من التطبيقات، ففي حال ضياع الهاتف أو اختراق الحساب أو قد يكون هناك ثغرة في التطبيق فإنه قد يعرض بياناته للخطر.

يقول الدوب: "يفترض على الشخص بألا يضع صوره الخاصة حتى وإن كان الحساب خاصاً، فإنه من غير المضمون أن من يتابعه شخص حقيقي أو قد يخترق شخص ما حساب أحد أصدقاءه ما قد يعرض بياناته هو للخطر".

ويضيف أنه على الشخص وضع رقم سري صعب التخمين وسهل التذكر في نفس الوقت وذكر مثالا بأن الجملة المكونة من ٢٤ حرفاً ورقم من الصعب اكتشافها بعكس الجملة المكونة من سبعة أحرف.

ومن الخطوات الأخرى التي يدعو إلى اتباعها القيام بربط الحساب برقم الهاتف الشخصي أو البريد الإلكتروني، ففي حال بيع الهاتف يمكن استرجاع الحساب مع أهمية بعدم القيام بربط الحساب برقم شخص آخر فهذا يساهم في عدم وقوع البيانات بأيدي آخرين.

من الوسائل الأخرى التي يشجع الدوب على القيام بها استخدام طريقة كود التحقق الثنائي فهي من الوسائل المهمة لحفظ البيانات وتتم عبر تطبيقات معينة، وهي من الطرق التي تصعب من اختراق الحساب الشخصي.

والشخص حسب الدوب يجب أن يكون محصناً من الخدع، وبألا يفتح أي روابط غير متأكد من مصدرها، بالإضافة أنه يجب التأكد من الدخول على موقع التطبيق نفسه.
وفي حال اختراق الحساب يقول الدوب من الممكن استعادته عن طريق الإيميل أو رقم الهاتف أو استرجاع البيانات عن طريق طلب المساعدة من الدعم الفني لتطبيق أنستقرام الذي بدوره سيرسل كود التحقق لرقم الهاتف أو البريد الإلكتروني.




في الجانب القانوني يذكر المحامي مطيع العجمي أن قانون الجرائم الإلكترونية الذي طبق في يناير ٢٠١٦ ويتضمن عقوبات صارمة ورادعة على كل من يخالف نصوصه أو حاول ان يخترق الخصوصية او السرية.

ويذكر أن تلك العقوبات تبدأ من دفع غرامات مالية وتعويض مدني وقد تصل إلى الحبس، كما أنها شاملة لكل الممارسات المجرمة من سب أو إساءة وفي كل مواقع التواصل الاجتماعي سواء في الأنستقرام أو تويتر أو غيره من المواقع.

وفي بداية تطبيق القانون يقول العجمي كنا نشهد عدد كبير من القضايا والشكاوى وبشكل يومي تقريباً، كما أن القانون تسبب في بداية تطبيقه بضجة حول مدى تسببه بالحد من الحريات العامة ولكنه حسب قول العجمي نجح القانون في تنظيم وتجريم الاعتداء اللفظي والاختراق وغيره من طرق الابتزاز في مواقع التواصل.
ويقول العجمي “في حالة إخراق الحساب على الفتاة الاتجاه فوراً إلى إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية في وزارة الداخلية حيث تم تزويد القطاع بأحدث الأجهزة لكشف المخترق، كما أن القطاع يتعامل بكل خصوصية نظراً لوضع الفتاة في المجتمع ".

ويذكر العجمي أنه كمحامي شهد العديد من القضايا التي تعرضت فيها الفتاة إلى الابتزاز ومن ذلك قضية تعرضت فيها موكلته للابتزاز من قبل شاب اخترق حسابها وكتب عبارات مسيئة لها ولعائلتها بعد أن أخذ الرقم السري للحساب من صديقتها.

ويضيف أنه تم تعويض الفتاة وتغريم الشاب وصديقتها بغرامة مالية وصلت إلى ٥٠٠١ دينار كويتي من كل منهما كتعويض مبدئي.

ويوضح أن تحديد مبلغ التعويض يعود للمحكمة لأنها من تقيس مقدار الضرر المادي والمعنوي مع حفظ حق الفتاة لمتضررة برفع دعوى مدنية لجبر الضرر.


لا تضعوا الصور الشخصية في السوشال ميديا

جمانة مصطفى وهي إحدى مستخدمات تطبيق أنستقرام فتؤكد أنه يجب عدم وضع الصور الشخصية في كل تطبيقات (السوشال ميديا) وفي حال رغبة الشخص في حماية صوره الشخصية عليه أن يضع حساباً خاصاً، وبألا يضيف أحداً لمتابعة الحساب من غير محيط الأسرة والأصدقاء.

وتقول جمانة أنه وفي حالة إختراق الحساب فإن استعادته ممكنة من خلال البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف مع العمل بعد ذلك على تغيير الرقم السري ليكون الاختراق أصعب من السابق.

أما نور فذكرت واقعة حصلت لأحد قريباتها حيث تعرفت وهي قاصر على أحد الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يتطور الأمر ويصل إلى حد ابتزازها مما استدعى إحالة القضية إلى النيابة العامة.

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha