سوكر وكابيللو يهاجمان "ميسي ورونالدو" لغيابهما عن حفل الأفضل

رياضة

353 مشاهدات 0



 
انتقد النجم الكرواتي السابق دافور سوكر، والمدرب الإيطالي فابيو كابيللو، اليوم الاثنين، غياب النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي عن الحفل السنوي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، والذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن.

وقال سوكر، رئيس اتحاد الكرة الكرواتي، في تصريحات للتليفزيون الإسباني "الحياة ليست مفروشة بالورود.. الخسارة لا تنتقص من سيادتكم".

ومن جانبه، قال كابيللو "بالنسبة لي هذا بمثابة قلة احترام، للاعبين وللصحفيين ولكل عشاق كرة القدم، كان عليهما الحضور".

وكسر الكرواتي لوكا مودريتش، اليوم الاثنين، احتكار ميسي ورونالدو لجائزة أفضل لاعب في العالم، وانتزع عرش أفضل لاعب في العالم للمرة الأولى في مسيرته الكروية.

وتقاسم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي رونالدو العرش العالمي على مدار العقد الأخير برصيد خمسة ألقاب لكل منهما، حتى جاءت اللحظة ليكسر مودريتش هذا الاحتكار وينتزع الجائزة خلال الحفل السنوي لتوزيع جوائز "ذي بيست" أو "الأفضل" التي يقدمها الاتحاد الدولي للعبة سنويا.

وتفوق مودريتش اليوم على منافسيه المصري محمد صلاح ورونالدو ، الذي لم يحضر الحفل متعللا بانشغاله مع فريقه الجديد يوفنتوس في الاستعدادات للمباراة أمام بولونيا في الدوري الإيطالي والمقررة غدًا الأربعاء.

وخلت القائمة النهائية للمرشحين للجائزة من اسم ميسي للمرة الأولى، منذ تواجده في هذه القائمة النهائية للمرة الأولى في عام 2007 حيث تواجد ميسي في القائمة على مدار 11 نسخة متتالية.

وغاب رونالدو عن حفل اليوم وذلك وسط التوقعات والتكهنات الكبيرة التي سبقت الحفل بأن الجائزة ستكون من نصيب مودريتش في ظل فوزه مع ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا وتأهله مع المنتخب الكرواتي إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2018.

بينما غاب ميسي عن الحفل بعد أن خلت القائمة النهائية للمرشحين للجائزة من اسمه.

ومنذ تتويج البرازيلي كاكا بالجائزة في 2007 ، لم يستطع أي لاعب في العالم كسر هيمنة ميسي ورونالدو على هذه الجائزة حتى أحكم مودريتش قبضته عليها اليوم.

وكان مودريتش تفوق على رونالدو وصلاح أيضا في الصراع على جائزة أفضل لاعب في أوروبا، والتي انتزعها اللاعب في وقت سابق من الشهر الحالي.

ولعب مودريتش صاحب الـ 33 عامًا مع رونالدو دورا بارزا في فوز الريال بلقب دوري الأبطال في الموسم الماضي، ليكون الموسم الثالث على التوالي الذي يحرز فيه الريال لقب البطولة ويرفع رصيده إلى 13 لقبا (رقم قياسي) في دوري الأبطال.

ولكن مودريتش تفوق على رونالدو في المونديال الروسي كما تفوق على صلاح، رغم الموسم الاستثنائي الذي قدمه الأخير مع فريقه ليفربول الإنجليزي ووصل فيه إلى نهائي دوري الأبطال وفاز فيه بلقب هداف الدوري الإنجليزي برصيد 32 هدفا كما حطم خلاله العديد من الأرقام القياسية وفاز فيه بالعديد من الجوائز الفردية.

والجائزة التي حصدها مودريتش اليوم هي الجائزة الكبيرة الثالثة له في غضون أقل من ثلاثة شهور ،حيث توج اللاعب في 15 يوليو الماضي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في المونديال الروسي بعد أن قاد بلاده للمباراة النهائية قبل الخسارة على يد فرنسا، كما توج في وقت سابق من سبتمبر الحالي بجائزة أفضل لاعب في أوروبا.

ولعب المونديال الروسي دورا كبيرا في فوز مودريتش بجائزة اليوم، خاصة مع خروج رونالدو وميسي وصلاح مبكرا مع منتخبات بلادهم

تعليقات

اكتب تعليقك