سامي الجابر يرد ويوضح سبب إقالته.. "لا للتشاؤم"

رياضة

الآن 628 مشاهدات 0


رد رئيس نادي الهلال السعودي السابق سامي الجابر على كمية ما أسماه التشاؤم على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلان إقالته من النادي يوم الخميس الماضي. ونفى كل ما تردد من إشاعات حول أسباب إعفائه، مشدداً على الدعم الكبير للنادي من قبل هيئة الرياضة السعودية.

كما أوضح أن إعفاءه من المنصب جاء بهدف "خدمة وطنه" في مركز آخر، لافتاً إلى أن توضيحه هذا أتى خدمة لجمهور "الزعيم" لكيلا يكون "ضحية لمن يدعي"، بحسب تعبيره.

وقال عبر سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر فجر الأحد: "خلال تصفحي لردود فعل الجماهير بعد المباراة ورغم أن الفريق يقدم مستوى متميزا ومازال أمامه فرصة كبيرة للتطور لإرضاء طموح المدرج الفخم، إلا أن لغة التشاؤم وما يتداول من تفسيرات وتأويلات خاطئة لبعض الأخبار التي تظهر حول بيت الهلال تجعلني مضطرا لتوضيح عدد من الأمور".

وتابع قائلاً: "أولاً يجب أن لا يصدق المدرج الفخم أن إعفائي من منصب رئاسة الهلال هو للأسباب التي يتم تداولها بشكل مغلوط لا تتم للواقع بصلة. أو حتى تصديق أن قرار معالي رئيس الهيئة كان بهدف زعزعة النادي فلا يعقل أن يدعم النادي بهذا الشكل ثم يتم زعزعته.. حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له".

وأضاف: "لا يمكن أن تتم مقابلة هذا الدعم الكبير للنادي من هيئة الرياضة بقيادة معالي المستشار والذي نتج عنه ظهور الفريق بشكل مميز أسعد المدرج الفخم، بتصديق قصص ليس لها أساس من الصحة وتهدف لخلق حالة عدم استقرار للنادي والفريق".

كما شدد على أن "الزعيم" سيستمر في النجاح، قائلاً: "أراهن على استمرار العمل بالنادي بقيادة أخي الأمير محمد بن فيصل بما يضمن جعل الزعيم أقوى و أقوى إن شاء الله. وأراهن على استمرار حرص القيادة الرياضية ودعمها للهلال وبشكل شخصي معالي المستشار الذي يهتم بكل الأندية دون تفريق".

وختم قائلاً "إعفائي من منصب رئاسة الهلال جاء لرغبة القيادة الرياضية بتكليفي بمهمة أخرى لخدمة الوطن، ولا أعتقد أن أي سعودي سيتردد بقبول هذا التشريف وتلبية النداء في أي مكان يتطلب تواجده".

يذكر أن تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة، كان أعلن الخميس الماضي، إعفاء سامي الجابر من رئاسة مجلس إدارة الهلال، وتكليفه مستشارا للهيئة العامة للرياضة ومسؤولاً عن العلاقات الدولية.

تعليقات

اكتب تعليقك