بسبب تسريب معلومات المستخدمين

تقنية
بريطانيا تغرم "فيسبوك" نصف مليون جنيه إسترليني

516 مشاهدات 0

غرَّمت السلطات البريطانية شركة "فيسبوك"، اليوم الأربعاء، 500 ألف جنيه إسترليني (نحو 663 ألف دولار)؛ بسبب تسريب معلومات المستخدمين لشركة "كامبريدج أناليتيكا".

وأعلن مكتب مفوَّض المعلومات (مستقل) أن الغرامة التي تمثّل أقصى حدٍّ يُفرض في قضايا خرق قانون حماية البيانات البريطاني، فُرضت على موقع "فيسبوك" لفشله في منع جمع بيانات مستخدميه.

وقال المكتب في بيانٍ على موقعه الإلكتروني: "خلص تحقيق أجريناه إلى أن (شركة) فيسبوك خالفت القانون من خلال عدم حماية معلومات المستخدمين"، مضيفاً أن الشركة "فشلت في أن تكون شفّافة".

وذكرت رئيسة المكتب، إليزابيث دينهام، أن "استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في تحليل بيانات تتعلّق بالعمليات الانتخابية يجب أن لا يأتي على حساب الشفافية والنزاهة والامتثال للقانون".

وفي الأشهر الأخيرة، تصدّرت مسألة الخصوصية على الشبكات الاجتماعية نقاشات الرأي العام الدولي؛ على خلفيّة فضيحة تسريب البيانات الخاصة بشركة "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية.

و"كامبريدج أناليتيكا" شركة استشارات سياسية (مقرّها لندن)، ارتبطت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وتواجه اتهامات بالحصول على بيانات 87 مليون مستخدم لـ"فيسبوك" بطريقة غير قانونية ودون علمهم.

وفي مايو الماضي، خضع مؤسّس "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، لجلسة طويلة مع أعضاء البرلمان الأوروبي في بروكسل، حول مسألة عدم حماية بيانات المستخدمين.

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha