أمور تدمر محرك السيارة في الصيف

الاقتصاد الآن

127 مشاهدات 0

السيارات مثلها مثل أي شيء تحتاج إلى العناية كي نحافظ عليها، ويطول العمر الافتراضي لكل الأجزاء المكونة لها، فنجد أن هناك من يهتم بسيارته ويحافظ عليها، ومنهم من لا يهتم بها، لذا نجد أن هناك الكثيرين من أصحاب السيارات يقعون في بعض الأخطاء التي قد تضُر بسياراتهم، وخصوصا في فصل الصيف حيث الحرارة المرتفعة، والتي تزيد العبء على السيارة ومحركها.

فهناك بعض الأخطاء التي يمكن أن نلاحظها وتؤثر على المدى الطويل، لذا نستعرض في هذا المقال عددًا من هذه الأخطاء لنعرفها ونتفادى حدوثها في سياراتنا لإبقاء السيارة آمنة في فصل الصيف.

ومن هذه الأخطاء الشائعة إمتلاء خزان الوقود، وإهمال فحص زيت المحرك ومستوى مياه التبريد، ومكيف السيارة، فعند إهمال هذه النقاط أو واحدة منها، فقد يتسبب ذلك في تدمير محرك السيارة.

أولا- خزان الوقود.. يُعد تزويد السيارة بالوقود من الأشياء التي يفعلها مالكو السيارات، كي لا ينفذ منهم البنزين وتتعطل السيارة، إلا أن عددًا من خبراء السيارات الألمان أكدوا أنه في فصل الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة ، يجب على مالكي السيارات ألا يزودوا سياراتهم بالوقود حتى تمام إمتلاء الخزان.

وإنما على العكس لابد من ترك مساحةي تسمح للوقود بالتحرك داخل الخزان لكي تقل عملية الضغط التي تنتج عند عملية تبخر الوقود الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة، وذلك كي نحافظ على محرك السياراة.

أما زيت المحرك.. فتعتبر عملية اختيار مالكي السيارات لزيت المحرك، من الخطوات المهمة التي يتخذها أصحاب السيارات، وذلك في محاولة منهم لحماية محركات سياراتهم من التلف والتآكل، لذا ينصح خبراء السيارات باختيار الزيت المناسب لمحرك سياراتهم، مشيرين إلى أن هناك خطوة يجب اتباعها بصفة دورية لحماية المحركات، وهي خطوة فحص مستوى الزيت داخل المحرك، وكذا فحص جودة الزيت، وخصوصًا عقب القيادة لمسافات طويلة في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وأشار خبراء السيارات، بالإجماع إلى أن نقصان زيت المحرك يسبب الاحتكاك بين أجزاء المحرك الداخلية باستمرار، ما يُعرّض المحرك إلى التلف على المستوى البعيد.

وبخصوص مياة التبريد.. فتعتمد محركاتُ السياراتِ على دورة تبريد مائية وهوائية، وذلك حتئ تتمكن من خفض درجة حرارة الموتور، والتي قد ترتفع بفضل درجات الحرارة العالية في فصل الصيف.

لذا يجب دائما فحص مياه التبريد ، وعلى الرغم من التحذيرات التي وجهها خبراء السيارات إلى المالكين والسائقين، فإن عدد كبير من السائقين لا يواظبون على فحص مياه التبريد لدرجة الإهمال ما يسبب إرتفاعا في درجة حرارة المحرك يعرض السيارة والسائق للخطر.

ووجه الخبراء نصيحة أيضا بضرورة فحص نسبة المياة في "الريدياتير" وتزويدها باستمرار بالمياه، سواء كانت مياه من الصنبور أو المياه الخضراء المخصصة لها؛ لأن هذه المياه لديها قدرة عالية على التبريد أسرع من المياه العادية.

وأخيرا نجد نقطة "مُكيّف السيارة".. فنجد الكثير من أصحاب السيارات يميلون إلى تشغيل المُكيّف في ظل ارتفاع درجات الحرارة وذلك لتبريد السيارة وترطيب الهواء من الداخل، كل ذلك أمر طبيعي، إلا أن عدد كبير من خبراء السيارات نصحوا بعدم تشغيل مُكيّف الهواء بصورة فجائية في أثناء قيادة السيارة بالسرعة العادية لأن ذلك سيساهم في إتلاف محرك السيارة إذا تكرر هذا.

وإنما بدلاً من ذلك يتم تشغيل مُكيّف الهواء في وضعية الثبات "الوقوف بالسيارة" أو السير بسرعة منخفضة؛ وذلك حتى لا يتسبب تشغيل المُكيّف في وضع حملٍ مفاجئٍ على محرك السيارة ما يعرضه إلى التلف.

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha